جديد أنفو - الرشيدية / متابعة

انطلقت اليوم الخميس ثاني نونبر 2023 أشغال الدورة العاشرة للملتقى الدولي حول التراث المعماري تحت شعار “تثمين التراث المعماري والمحافظة عليه من الكوارث الطبيعية ”.

وافتتح أشغال الملتقى، التي تنظمه كلية العلوم والتقنيات بالرشيدية التابعة لجامعة مولاي إسماعيل بتعاون مع شركائها محليا ودوليا والي جهة درعة تافيلالت عامل إقليم الرشيدية بوشعاب يحضيه، بحضور رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت أهرو ابرو وممثل المجلس الإقليمي ورئيس جماعة الرشيدية سعيد كريمي وعميد كلية العلوم والتقنيات بالرشيدية، ومدير الحي الجامعي وفعاليات مهتمة بالتراث المعماري من داخل وخارج الوطن، إضافة إلى وسائل الإعلام الوطنية والجهوية.

ويشهد هذا الملتقى، مشاركة ثلة من أبرز الباحثين الجامعيين والمؤرخين والمعماريين والخبراء والمهنيين من مختلف البلدان المتوسطية، لا سيما المغرب وإيطاليا والبرتغال وفرنسا وإسبانيا وتونس، وذلك لتبادل الأفكار ومناقشة العديد من المواضيع ذات الراهنية.

وحسب منسق هذه التظاهرة العلمية، محمد أزرور، فإن هذا الملتقى الدولي “يعد فرصة سانحة لتأسيس علاقات تعاون جديدة جادة وفعالة للتدارس وتبادل الآراء والأفكار والخبرات والتجارب حول التراث المعماري المتوسطي وسبل المحافظة عليه من الكوارث الطبيعية”.

ويتضمن برنامج هذا الملتقى العلمي، الذي سيمتد على ثلاثة أيام، محاضرات مرجعية ومداخلات علمية وملصقات، إضافة إلى تنظيم مائدة مستديرة مع الشركاء المتدخلين في الميدان.

وبالموازاة مع أشغال هذا اللقاء، سينظم مركز ترميم وإعادة تأهيل التراث المعماري للمناطق الأطلسية وما وراءها معرضا للتراث الوطني المعماري الطيني والمواد المحلية، في حين سيخصص اليوم الأخير من الملتقى لجولة دراسية وثقافية ستمكن الم